علي العبد الله - الدولة الكردية مصلحة عربية
ما تزال ردود الأفعال على استفتاء كرد إقليم كردستان تتوالى في تصريحات حادة وإجراءات عسكرية وسياسية واقتصادية قاسية، ناهيك عن شيطنة الكرد وقيادتهم، باستحضار إسرائيل إلى قلب المشهد، وتصوير المطالبة بالاستقلال بمثابة إقامة إسرائيل ثانية، وفق تصريح مستشار مرشد الجمهورية الإيرانية، علي أكبر ولايتي، في تجاهل سمج لطبيعة الموقف وحقيقة القضية.
غازي دحمان - أوهام الرهان على إعادة الإعمار في سورية
باتت معركة إعادة الإعمار في سورية آخر المعارك الكبرى المنتظرة في الصراع السوري المعقّد، وهي المعركة التي تتكثّف فيها رهانات الأطراف المختلفة، وتشكّل الاختبار الحقيقي لإراداتهم السياسية ورؤاهم الجيوسياسية بعد أن جرى توضيب عناصر الصراع الأخرى بطرق مختلفة، تفاوضية وتهادنية، بما يتناسب ومقاربة الأطراف الفاعلة ميدانياً، روسيا، وإيران بدرجة أقل.
عبد الرحمن الراشد - التكتل الجديد ضد طهران
الحقيقة فاجأتنا التحولات بسرعتها. فمنذ إعلان واشنطن قرارها ضد حكومة إيران، بدلت بريطانيا وألمانيا موقفهما، من الإصرار على الوفاء بالتزامات الاتفاق النووي إلى الإعلان عن تأييد مشروع ترمب بمواجهة نظام طهران في منطقة الشرق الأوسط.
رضوان زيادة - داعش أم القرون الوسطى؟
تحز في النفس اليوم قراءة القصص المفزعة عن طريقة تعامل "الدولة الإسلامية" (داعش) مع النساء والأطفال بعد هزيمتها في سورية والعراق، تبدو القصص الفردية وكأنها جزء من الخيال لقسوتها وفظاعتها، بل إن المنطقة العربية لم تدخل على تصنيف التقارير الدولية مجددا حول الاتجار بالبشر إلا بفعل ممارسات "داعش" هذه التي أصبحت علامة مميزة لها.
حازم الأمين - روائح كريهة في لبنان
ما نقلته الزميلة ناجية الحصري في «الحياة» يوم الخميس الفائت عن أجواء ورشة العمل التي نظمتها مفوضية اللاجئيين في بيروت للمساعدة في تغطية قصص اللاجئين السوريين في لبنان، يبعث على الذهول والخوف. ذاك أن روائح كريهة انبعثت في القاعة مصدرها الأول كان الصحافيون.
د. عصام نعمان - ترفيع إيران إلى مرتبة عدو أمريكا الأول
أطلق ترامب أخيراً عاصفته المجنونة الموعودة: إيران وحرسها الثوري هي الخطر الداهم.
أمجد ناصر - حياة في مدينة اسمها الزعتري
على بعد ثلاثة عشر كيلو متراً من بيت أهلي في المفرق، يقع أكبر مخيم للاجئين في الشرق الأوسط، هو مخيم الزعتري. أعرف هذه المنطقة من قبل. كانت مجرّد أرض صحراوية تمتد على مدى النظر، تتخللها تجمعات سكانية متناثرة لبدو الشمال الأردني. لا شيء يرتفع في تلك المنطقة. لا جبال. لا أبنية ملحوظة. لا أشجار. العراء في أشدّ أشكاله سفورا. يمكن لمن يدقق النظر أن يلحظ أعشاباً وشجيراتٍ صحروايةً قصيرة القامة تناضل في الصهد. تختزن ما تتمكن من التقاطه من ندى الليل، وتتمثَّله ببطء، إلى أن يأتي الشتاء بأمطار قليلة، قد تهطل دفعة واحدة ثم تحتجب.
الصفحة 1 من 376

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة المنتصف         17 / 10 / 2017