الولايات المتحدة ترسل 500 شاحنة أسلحة إلى ميليشيا "ب ي د" خلال أسبوع (مترجم)

تشرين1 15, 2018
الولايات المتحدة ترسل 500 شاحنة أسلحة إلى ميليشيا "ب ي د" خلال أسبوع (مترجم)

الولايات المتحدة التي تحضر لإعداد دوريات مشتركة مع تركيا في منبج بريف حلب، تواصل تزويد ميليشيا "ي ب ك" بأسلحة ثقيلة وعربات مدرعة. فكان هنالك أكثر من 500 شاحنة أرسلتها الولايات المتحدة في الأسبوع الماضي تحمل أسلحة ومواد للميليشيا.

ومع توفير الولايات المتحدة الدعم للميليشيا في المنطقة يزداد الشعور بعدم الثقة حول خارطة الطريق التركية في منبج المتفق عليها والتي بدأ على بناءً عليها التدريب من أجل تسيير دوريات مشتركة مع القوات الأميركية

وعلى الرغم من سعي الولايات المتحدة على الاتفاق مع تركيا حول منبج الا انها لم توقف دعمها للميليشيا التي تعتبرها تركيا تنظيماً إرهابياً فما زال الدعم بالسلاح والمصفحات والخبراء مستمراً.

في الأسبوع الماضي ، تم إرسال ما لا يقل عن 500 شاحنة سلاح، وعربات مدرعة وذخيرة من قبل الولايات المتحدة إلى ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وأرسل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة 300 شاحنة أخرى مع 30 عربة مدرعة للميليشيا في الليلة الماضية.

خلال الليل ، وصلت القافلة إلى القامشلي تحت سيطرة وحدات حماية الشعب. وأكد الموقع الرسمي للاتحاد الوطني الكردستاني وصول 300 شاحنة.

من ناحية أخرى ، تم الكشف عن أن التحالف أعطى ما لا يقل عن سيارتين من طراز Lenco BearCPT ZPT (ناقلة أفراد مدرعة) إلى المجلس العسكري في منبج، الذي كان يشترك مع حزب العمال الكردستاني في الماضي. وتحمل Lenco BearCPT ZPT ، الذي تصنعها شركة Lenco Industries ومقرها ولاية ماساشوستس، 12 فرداً عسكرياً.

وستستخدم هذه المركبات المدرعة التي تستخدمها قوات الأمن في الولايات المتحدة وأستراليا وكندا والبرازيل وهولندا وبلجيكا والمغرب وبنغلاديش للقيام بدوريات في المناطق الحضرية والريفية.

وفي الأسبوع الماضي، كشفت وكالة الأناضول عن أن المجموعة الإرهابية حفرت خنادق في منبج ووضعت الحواجز الأرضية، فالجرافات والحفارات المرسلة من قبل الولايات المتحدة فتحت الخنادق ووضعت المتاريس.

ويتوقع خبراء الدفاع أن تستخدم المنظمة، هذه الأدوات لبناء التحصينات كما هو الحال في عفرين. 

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن روسيا تشعر بالقلق من أن الولايات المتحدة ستقيم نوعا من الإدارة الخاصة على الساحل الشرقي لنهر الفرات. هذه المنطقة في الواقع ، يحكمها الأمريكيون.

صحيفة قرار التركية

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف