منذ بدايتها كانت أزمة اللاجئين السوريين في لبنان عرضة للتسييس والتأويل. انعكس الصراع الداخلي اللبناني تجاه الثورة السورية على وضع اللاجئين أو النازحين من سورية. في تركيا والأردن هناك قوانين ترعى وضع السوريين وتنظم حركتهم وحقوقهم الأساسية. أما في لبنان فهناك باب مفتوح وسياسة عدم إقامة المخيمات. لكن سياسة الباب المفتوح سرعان ما أثبتت أنها كابوس لأن السوريين لم يُعترف بهم قانونياً كلاجئين. سمحت الحكومة اللبنانية للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بتسجيل اللاجئين وتوفير بعض الدعم الإنساني الأساسي. لكن مع تطور الأزمة، ألمّ التعب بالحكومة فسعت بحلول عام 2015 إلى إغلاق الحدود وطلبت من المفوضية وقف تسجيل اللاجئين. خطاب السياسيين اللبنانيين تجاه اللاجئين تغير بشكل كبير في 2016، ثم في الفترة التي سبقت الانتخابات البرلمانية هذا العام، تم تأجيج التوترات المتصاعدة والتركيز على اللاجئين كسبب وراء زيادة البطالة وعدم الاستقرار.

نشر في مقالات

يصل وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، الأسبوع المقبل، إلى موسكو ليناقش مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، ملف اللاجئين السوريين في لبنان.

نشر في سياسة

بحثت هذه الحلقة من برنامج "في العمق"، أهداف وأثر الرسالة التي وجهتها كل من ألمانيا وتركيا نيابة عن أربعين دولة، لمجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة، تُسجل فيها اعتراض هذه الدول، على القانون رقم 10، الذي أصدره نظام الأسد في نيسان/أبريل الماضي، وأبدى حقوقيون سوريون وعدة دول، اعتراضهم على صيغة القانون، وتخوفهم من أن يستولي نظام الأسد على أملاك ملايين المُهجرين السورين لخارج بلدهم.

نشر في في العمق

قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، اليوم الثلاثاء، إن السعودية لا تتدخل ولم تتدخل في تشكيل الحكومة لأنه شأن لبناني داخلي محض.

نشر في عربي

من دون أن نستبق النتائج ونحدد وجهة الحدث، ليس من الصعب ملاحظة بداية اضطراب في منظومة «الهلال الشيعي» الذي شهد ذروة صعوده في العام 2016، وشهد شبه اكتمالٍ في العام 2017، أي في أعقاب دحر «داعش» في العراق واستعادة النظام السوري مدينة حلب.

نشر في مقالات

قالت وسائل إعلام روسية إن موسكو تعتزم افتتاح مراكز جديدة لتسهيل عودة اللاجئين السوريين لبلادهم، منها، واحد في الأردن، و5 مراكز في لبنان، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس.

نشر في اخبار سوريا

اشتهر لبنان بكونه بلد الحرية والانفتاح في المنطقة العربية، وأرجع كثيرون أسباب تميزه إلى أن المجتمع فيه أقوى من الدولة وأقدر على المبادرة اقتصادياً وثقافياً، كما أرجعوه إلى التوازنات الطائفية التي تتيح ما هو أبعد من حرية العقيدة التي كفلها الدستور، بحيث أن الفرد اللبناني هو أيضاً حرّ في الانتماء اجتماعياً وسياسياً إلى طائفة أو الخروج عليها.

نشر في مقالات

شهد لبنان مغادرة عدد قليل من النازحين السوريين الى أماكن في سورية، في إطار تعهّد فلاديمير بوتين لنظيره الأميركي دونالد ترامب في قمة هلسنكي. وقد هلّل بعض اللبنانيين لهذه المبادرة الروسية التي هي من دون أي خطة وأي ضمانات. فروسيا التي ساهمت في قتل الشعب السوري وتهجيره لحماية بشار الأسد، تدّعي أنها الآن تخطط لعودة من هجرتهم من المدنيين. ووزير خارجية لبنان الذي يسيء معاملة أعضاء اللجنة العليا للاجئين في لبنان، مستعجل لإعادتهم كيفما كان لأنهم يمثلون قضية شعبوية يستفيد منها، فيتباهى بأنه وراء إعادتهم مهما كان شكل عودتهم .

نشر في مقالات

أثارت روسيا، بشكل مفاجئ، فتح ملف عودة اللاجئين السوريين، بإعلان وزارة الدفاع الروسية يوم 18 الشهر الماضي (يوليو/ تموز) عن خطة لإعادة 1.7 مليون لاجئ: 890 ألفاً من لبنان، 300 ألف من تركيا، 200 ألف من أوروبا، 150 ألفاً من الأردن 100 ألف من العراق، و100 ألف من مصر. وقولها "إنه يمكن استقبال حوالى 336 ألف لاجئ في مراكز لجوء داخل سورية، 134.500 منهم في حلب و73.600 في ريف دمشق، و64 ألفاً في حمص، و45 ألفاً في دير الزور.

نشر في مقالات

حمّل رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري جهات لم يسمها، مسؤولية افتعال مشاكل لتعطيل عجلة تشكيل الحكومة، بالإضافة لحديثه عن عدم إمكانية زيارته لنظام الأسد في دمشق.

نشر في اخبار سوريا
الصفحة 1 من 66