خير الله خير الله - بوتين وترامب.. والامتحان السوري
إذا كان من رغبة حقيقية في تقطيع أذرع إيران في المنطقة في سياق الحرب على الإرهاب والتطرف بكل أشلا يشكّ اثنان في أن روسيا حققت إنجازا كبيرا من خلال تنظيمها لدورة كأس العالم لكرة القدم. كانت دورة كأس العالم مناسبة كي تلمّع روسيا صورتها في العالم، وكي يظهر الرئيس فلاديمير بوتين في مظهر رجل الدولة القادر على الاهتمام بأدق التفاصيل الداخلية.
حازم صاغية - أوضاعنا وأفكارنا وصفقاتهم
إذا افترضنا لوهلة أنّ «الصفقة» العتيدة اكتملت، مع أنّ صعوبات كثيرة لا تزال تعترضها، بتنا أمام لوحة رهيبة للمشرق العربيّ. احتمال كهذا ذو حجم يفوق كثيراً حجم رؤيتنا له.
عيسى الشعيبي - هل بدّلت إسرائيل مقاربتها السورية؟
بوتيرة متسارعة، ولغةٍ لا تقبل التأويل، بدأت إسرائيل تفصح، شيئاً فشيئاً، عن موقف مختلف عن الذي اعتمدته سابقاً إزاء الأزمة السورية، وراحت منذ عدة أسابيع تُسمع صوتها بصورة أوضح من قبل، في ما يخص مآلات المشهد السوري المتشكل حديثاً، وتتبنّى، في الوقت نفسه، مقاربةً جديدةً حيال التطورات الميدانية أخيرا في المحيط المجاور لهضبة الجولان المحتلة، وتلعب، فوق ذلك كله، دوراً أكبر في إطار لعبة الأمم الجارية الآن على خشبة مسرح سياسي أوسع من نطاق الجغرافيا المستباحة قياماً قعوداً على مدى سبع سنوات دامية.
غسان شربل - كأس هلسنكي
الفوز بكأس هلسنكي أصعب من الفوز بكأس المونديال. هنا لا تكفي البراعة في المناورة. ولا التمريرات السريعة. ولا الضربات الركنية. ثمة ثقل يلقي بظله على طاولة القمة. ثقل آلتك العسكرية. وقوة اقتصادك. وتقدمك التكنولوجي. وتحالفاتك. وقدرتك على تحريك أوراقك وتوظيفها.
معن البياري - هذه الزيارة الفلسطينية إلى دمشق
أنهى وفدٌ من منظمة التحرير الفلسطينية زيارةً إلى دمشق، قبل أيام، التقى في أثنائها مسؤولين سوريين، أرفعهم رئيس الحكومة (اسمه عماد خميس). .. الخبر ليس هنا، وإنما في أن الزيارة تأتي، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، الرسمية، (وفا)، "في سياق الجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية على صعيد بلسمة جراح أبناء فلسطين في سورية الذين أصابتهم المحنة السورية، خاصة في بعض المخيمات والتجمعات، ...". ذلك أن زوبعةً من الأسئلة يثيرُها هذا الكلام، أولها عن هذه الجهود التي لم يعلم بها أحد، ما قد يُشيع ظنّا بأن القيادة الفلسطينية لا تتوسّل شكرا على واجبٍ تقوم به، فلا تستحسن إضاءة الإعلام على ما تفعل. أما عن الجراح التي أصيب بها الفلسطينيون هناك فمعلومة، على…
حازم الأمين - "كأس سم" ثانٍ ينتظر طهران
هل صار من الممكن الحديث عن خسارة إيرانية في سورية؟ من المبكر قول ذلك، لكن ثمة مؤشرات تدفع المرء إلى استشراف بداية ما لهذه الفكرة، أو على الأقل توقع أن يكون عائد طهران من مشاركتها في الحرب السورية أقل من الاستثمار الهائل الذي أقدمت عليه فيها. ففي موازاة الهزيمة المدوية لفصائل المعارضة السورية في معظم بؤر الحرب هناك، يجري أيضاً تهميش للخصم الأبرز لهذه الفصائل، أي إيران، وأشكال حضورها المتفاوت في الساحات السورية.
فاتنة الدجاني - موسكو لا تثق بالدموع
إن كان لفشل «صفقة القرن» الأميركية للسلام من مغزى، فهو أن ملف الشرق الأوسط ليس بالبساطة والاستسهال اللذين تولَّدا في مخيلة الثلاثي الصهيوني مستشار الرئيس الأميركي صهره جاريد كوشنير، والمبعوث الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون غرينبلات، والسفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان. كما أن حسم ملف القدس وإطلاق يد إسرائيل في الأراضي الفلسطينية بالاستيطان والقمع، في مقابل «رشوة مالية» تحت عنوان تحسين الاقتصاد أو الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة، ليسا إلا وصفة لفشل مدوٍّ.
الصفحة 1 من 408

Tabah Live - طابة لايف

  • نشرة الأخبار         15 / 07 / 2018

كاريكاتير