وليد شقير - خريطة التقاسم الجديد في سورية
قريباً تنتهي مناطق «خفض التصعيد» التي كانت موسكو وأنقرة وطهران، ومعها واشنطن من تحت الطاولة، قد اتفقت عليها مطلع أيار (مايو) عام 2017 ، مع اقتراب تصفية آخرها في إدلب، بعد أن تمت العودة عن ذلك الاتفاق وتصفية 3 منها تباعاً هي: شمال محافظة حمص، الغوطة الشرقية، بعض المناطق جنوب سورية، أي محافظتا درعا والقنيطرة. أما منطقة إدلب، فكان «خفض التصعيد» فيها يشمل، وفق الخرائط السورية، أقساماً من ريف اللاذقية وحماة وحلب هي التي تستهدفها الحملة العسكرية التي يتهيأ الروس وجيش النظام ومعه الميليشيات الإيرانية لشنها.
طوني فرنسيس - سر الضجّة حول إدلب
ماذا وراء الضجيج السياسي والعسكري تحضيراً لمعركة إدلب؟ القصة بدأت رسمياً خلال معركة الجنوب السوري عندما سربت المصادر الروسية أن اجتياح إدلب سيتم في أيلول (سبتمبر). وبين نهاية حزيران (يونيو) وأوائل تموز (يوليو)، كانت عمليات الجنوب السوري قد حسمت لمصلحة النظام السوري بقيادة روسيا، وأرسيت في تلك المنطقة ترتيبات أبرزها إبعاد الإيرانيين نحو مئة كيلومتر عن الجولان المحتل وقيام الروس بحركة مدروسة فحواها تأكيد الالتزام بأمن سرائيل، عندما سيروا دوريات شرطتهم العسكرية على خط «الحدود» لمواكبة عودة مراقبي الهدنة الدوليين (الأندوف) الى مواقعهم.
حسام كنفاني - يتامى ترامب
لن تكون تداعيات الأزمة التي يعيشها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والمخاطر التي تحيط بإكمال ولايته الرئاسية، محصورةَ بشخص ترامب، أو الحزب الجمهوري، أو حتى مكانة الولايات المتحدة الأميركية في العالم، بل ستطاول ارتداداتها أنظمةً كثيرة مرتبطة عضوياً بواشنطن بشكل عام، وبترامب بشكل خاص، والآخرون هم كثر، خصوصاً في المنطقة العربية. هؤلاء يعيشون القلق نفسه الذي يعيشه الرئيس الأميركي، وربما بشكل مضاعف، وخصوصاً أنهم أحرقوا مراكبهم، واصطفوا بشكل كامل خلف ترامب وخياراته، بل ربما دفعوه، ودفعوا له، للقيام بعديد منها خلال الأشهر الماضية.
هيثم الزبيدي - يغصون بلاجئين
تتخذ نسبة كبيرة من الناس حول العالم موقفا معاديا للاجئين. هذا مفهوم عندما يأتي الموقف من أفراد وشعوب يرون في اللاجئين، خصوصا عندما يأتون بأعداد كبيرة خلال فترة زمنية قصيرة، خطرا يهدد معطيات اجتماعية ومادية وأمنية.
روبرت جي. سامويلسون - الحرب التجارية الأميركية مصيرها الفشل
حرب الرئيس ترامب التجارية قد تؤول إلى الفشل. ووراء الإخفاق المتوقع هذا عدد من الأسباب، منها أن الدول المستهدفة في الحرب هذه، في المقام الأول الصين واليابان وألمانيا، لن تنزل على طلباته. وهذا ما يحصل اليوم. وتهدد حرب ترامب مصالح الشركات الأميركية التي تساهم الرسوم في رفع كلفة منتجاتها.
ماجد عبد الهادي - الروهينغا السوريون
يتناوب مسؤولون أميركيون وأوروبيون وروس، منذ أيام، على إطلاق إنذاراتٍ شديدة اللهجة، ومتناقضة الدلالات إلى حد أن سامعها قد لا يفهم منها سوى أن مدينة إدلب شمال سورية مقبلة على مذبحةٍ بالأسلحة الكيميائية، يتهيأ نظام بشار الأسد لارتكابها، وفق بياناتٍ تحذيريةٍ طيّرتها واشنطن ولندن وباريس، مشفوعةً بالتهديد بمعاقبته إن فعلها، أو تستعد قوى سورية معارضة لافتعالها، وفق اتهاماتٍ صريحةٍ ردّدتها موسكو، مقرونةً بالتنديد باختلاق الذرائع لضرب حليفها في دمشق.
حازم صاغية - بوتين كتلميذ لحافظ الأسد
على رغم الفارق الضخم في الأحجام والتأثير، يمكن القول، بقليل من المجازفة، إنّ فلاديمير بوتين تتلمذ على حافظ الأسد. ما طبّقه الثاني إقليميّاً يطبّقه الأوّل دوليّاً.
الصفحة 1 من 417

Tabah Live - طابة لايف

كاريكاتير