شباب سوريا - واقع زواج الشباب السوري في أوروبا

تشرين1 15, 2018
شباب سوريا - واقع زواج الشباب السوري في أوروبا

بحثت الحلقة السادسة من برنامج "شباب سوريا" الذي تبثه إذاعة وطن ظهر كل خميس في تمام الساعة الثالثة بتوقيت دمشق، واقع زواج الشباب السوري في أوروبا وصعوباته ومآلاته، واستضافت كلاً من الشاب "محمد براء" ومراسلة راديو وطن "سمية طه" من ألمانيا والسيد "محمد خالد الكردي" من السويد.

بدأت الحلقة بتقرير يرصد واقع زواج الشباب السوري في أوروبا ومدى صعوباته الآنية، ووجهة نظر كل من الشباب وأولياء الأمور فيه.

تحدث الشاب "محمد براء" عن تجربته في هذا السياق، وأكد أن طلبات أولياء أمور الفتيات لاتحتمل، وأصبحت "أقرب إلى التعجيزية والخيالية" تتمثل بمهور عالية وحصول الشاب المقبل على الزواج على إقامة دائمة ومستويات عالية في اللغة.

بدوره قال "محمد الكردي" وهو أب لفتاة تزوجت في السويد: "عندما طلبت ابنتي للزواج وافقت بشكل مباشر دون شروط مسبقة، لأن الشاب السوري هنا بصفة لاجئ، ويحصل على ضمانات ومعونات اجتماعية، ولكي نحد من الانحدار الأخلاقي الذي وصلنا إليه نتيجة الاندماج الخاطئ لشبابنا وفتياتنا".

وفي استطلاع للرأي، تحدث عدد من الشباب السوري المقيم في أوروبا عن العقبات الموجودة في طريق الزواج، من قصص شخصية مرت بهم.

وعن اختلاف شروط الأهل بين دولة أوروبية وأخرى، قالت "سمية طه": "المهور المطلوبة في فرنسا تصل إلى 30 ألف يورو، وفي هولندا بين 15 و20 ألف يورو، أما في ألمانيا والسويد من 10 إلى 15 ألف يورو، وفي اليونان 5 آلاف يورو".

وأضافت: "القوانين الألمانية لاتشكل عائقاً أمام المتزوجين، فيمكنهم العيش سوية دون أن تطلب منهم الحكومة أي أوراق رسمية".

وأكد المستمعون أن من نتائج عرقلة زواج الشباب السوري في أوروبا، هو العزوف عن الزواج والتأثر النفسي السلبي إضافة للانحلال الأخلاقي.

للاستماع للحلقة كاملة يرجى الضغط على المشغل: 

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

Tabah Live - طابة لايف